قصتنا

بدأت كويست في بداية عام 2016 وتتمحور مهمتها حول تغيير الثقافات والتأثير على البشرية بشكل إيجابي وعلى مر السنوات، حاولنا اتباع نهج حقيقي لإنتاج حلول تعزز أداء الطلاب الجامعيين و اصحاب الشركات وان تصبح كويست جزءًا من أسلوب حياة الأفراد

في البداية كانت كويست تعمل بشكل رئيسي في المجال التعليمي و تدريب الطلاب على مهارات العمل الحر و ثم بدأت في التوسع بعدها لتشمل العديد من المجالات الآخرى، حتى أصبحت منصة متعددة التخصصات و بدأت تقديم الخدمات التسويقية والبرمجية للشركات والمؤسسات في نهاية عام 2016 وتم إطلاق الموقع رسميًا في عام 2019.

تهدف كويست
الي تعليم ريادة الأعمال والأسس والمنهجيات التي تساعدك للوصول لأفضل الأفكار من خلال الدورات التدريبية والمقالات والمصادر المفيدة والتي تساعدك في زيادة فرص نجاحك.

على مر السنوات، كان الاهتمام الرئيسي لمنصة كويست لايف هو دعم المجتمع، وقد اتخذت كويست العديد من المبادرات من أجل إثراء المحتوى العربي من خلال إنشاء العديد من الدورات التدريبية بالإضافة إلى إنشاء ورش عمل في أكثر من دولة عربية كي نشجع الشباب العربي على البدء في ريادة الاعمال وخلق فرص لنفس بيده.

حتى في البداية كان من المفترض أن تكون الأمور أقل تقليدية حيث كان أسلوب العائلة دائمًا هو الطريقة التي نصف بها علاقتنا سويًا في الداخل بين أعضاء الفريق. تم توثيق الثقافة في كتب خاصة بها وكذلك قمنا بكتابة الميثاق لكي يشتمل على هويتنا التي نريد نقلها إلى الأجيال القادمة.

اليوم، توسعت كويست بشكل كبير لتشكل فريق يحتوى على أكثر من 50 فردًا يدعمون شركائنا في النجاح من خلال ابتكار حلول أصلية. على الرغم من التغيرات الكثيرة التي طرأت علينا إلا أن هويتنا وشغفنا لم يتغيرا.

المراجعات المستمرة

الكمال يتطلب العديد من الإصدارات. وبما أن هناك مليون طريقة لربط النقاط، فنحن نجرب طرقًا مختلفة لنصل إلى المثالية منها.

الاستراتيجية أولًا

الأمر لا يتعلق بما نحب، ولا بما يريده العملاء. إنما يتعلق بما يحتاجه المستخدمون. وعندما يتعلق الأمر بالمستخدمين، فإننا نعتمد على البيانات لا على التخمين.

فرق صغيرة

لست بحاجة إلى بناء فرق هائلة العدد لإيجاد الحلول. في بعض الأحيان لا يتطلب الأمر سوى اثنين من المؤمنين بالأفكار الذين يعتقدون أن بإمكانهم تغيير العالم.

نعمل عن قُرب

لا أحد يعرف الصناعة بشكل أفضل مِن شخص عمل فيها لسنوات. لذلك نعمل عن كَثَب مع شركاء النجاح في تحقيق أحلامهم. معاً، نقوم بتخطيط كل بكسل و رمز برمجي لتتناسب مع قصصهم المثالية.

القيمة الابتكارية

لا نعرف مبدأ النسخ أبدًا عند العمل. ومن هنا نساعدك على إنشاء نموذج أعمال فريد من نوعه يساعدك على الإزدهار في العصر الرقمي من خلال الاستفادة من الفجوة الموجودة في السوق سواء في التسويق أو البرمجة أو التصميم .

منهجنا.

الإنتاج المرن

نُخصص مواردنا فيما يهم، ونبتعد عن إضافة المميزات الكثيرة التى لا جدوى منها. والنتيجة هي نموذج أولى فعال في وقت أقل، ويحتوى على جميع المميزات المطلوبة.

أحدث التقنيات

نطلع دائماً على أحدث التقنيات. ولذلك عندما نحصل على مشروع جديد، نكون قادرين على اختيار أفضل وأحدث المنهجيات للعمل.

نعتمد على البيانات

من أجل إنشاء مشاريع تساعد الطلاب و العملاء في حياتهم اليومية علينا أن نكون أكثر واقعية. من خلال البيانات والأفكار يتم دعم عملية صنع القرار لدينا عن طريق المزيد من الحقائق والتحليلات السابقة لحالات مماثلة لنتمكن من الوقوف على الإيجابيات والسلبيات لكل قرار نتخذه.